لون حياتك بروح “التفائل و الأمل”

4375

كم هي الحياة جميلة إذا نظرنا إليها بنظرة مشرقة وتقبلناها كما هي بما فيها من أكدار ومنغصات, وتقبلنا الناس من حولنا كما خلقهم الله وليس كما نريدهم نحن, وزرعنا الزهور في دروب حياتنا بروح “التفائل و الأمل”

عندها حتماً سيتحول الحاضر الذي نعيشه لسجل ذكريات وتجارب من الماضي ليكون لنا تُرجماناً نعود إليه بين الفينة والأخرى ويبقى المستقبل مشرقاً نراه أمامنا لينير لنا الطريق بروح “التفائل و الأمل”

كم هُم أولئك الذين نراهم ونصادفهم في حياتنا من ضاقت عليهم الأرض بما رحُبت وتقطعت بهم السُبل ونقرأ في أعيُنهم الإستسلام لأمواج الحياة المتلاطمة فماذا لو علموا أن أول خطوة في الطريق هي الإقدام بروح “التفائل و الأمل”

عندها رأينا أولئك الذين كان منهجهم الإصرار على صعود القمة وتجاوز المحن وتحدي العقبات والصعاب التي تواجههم وإتخاذ المحبطين الذين يواجهونهم في طريقهم لسلم صعود إلى السمو والعُلا بروح “التفائل و الأمل”

لكم تقديري ممزوجاً بروح “التفائل و الأمل”

Advertisements

2 تعليقان to “لون حياتك بروح “التفائل و الأمل””

  1. حسن عسيري Says:

    من يعيش بلا أمل فهو ميت يستطيع المشي على قدمين، هذا تعريفي للشخص الذي ليس له أي طموح في الحياه

  2. نواف Says:

    حسن عسيري: تعريف رائع وبارك الله فيك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: