الإنتاجية وتحديد الهدف

لكل واحد منا إهتمامات وطموحات وأهداف يسعى لتحقيقها فالبعض منا تجده يبذل ما بوسعه من أسباب ممكنه لتحقيق أهدافه وطموحاته بكل الطرق والوسائل ما أمكنه ذلك وفي أقل وقت ,أما البعض الأخرفتجده كذلك لديه إهتمامات وطموحات وأهدف لكنها تقف فقط عند حد الآماني فحسب,كما أن طرق المعالي تحتاج إلى الجد والمثابرة,وقد يواجه الإنسان في طريق تحقيق هدفه بعض العقبات كما قال الشاعر:

ولا تحسبن المجد تمرا أنت آكله ***** لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

كما أنه بإمكاننا تغيير الوسائل المؤدية للهدف بطرق إبداعية مختلفة والمهم أن يبقى الهدف أمامنا ,والإنسان الطموح يضع أمامه هدفاً عالياً حتى لوكانت قدراته لاتمكنه من ذلك الآن !!

ولكن يسعى لتنمية قدراته ومهاراته بقدر مايستطيع فإذا نمت قدراته ومهاراته بالتأكيد لن يبقى عند هدفه الأول !!

 بل ستنمو طموحاته وتزداد,ولاأخيفكم من أمثلة حية شاهدتها فيمن حولي أحدهم أراد أن يواصل دراسات عليا إبتداء بالماجستير فتقدم لعدة جهات عندها تم قبوله في جهتين بنفس الوقت فما كان عليه إلا الموافقة وقام بتحضير رسالتين ماجستير بنفس الوقت , صدقوني هذا ليس من نسج الخيال نعم أنه عانى من ضيق الوقت لكنه هان عليه ما يطلب بعدها كذلك حصل على الدكتوراه وهو الآن يشار إليه بالبنان وفي أرقى موقع ومتعاون مع عدة جهات وله ظهور إعلامي ..

أيضاً شخص آخر ليس لديه سوى الشهادة الثانوية ويعمل بأحد القطاعات الحكومية متزوج ولديه أبناء ومسؤوليات ,فبعد عدة سنوات من الحياة واصل الدراسة الجامعية بنظام الإنتساب فتخرج و يعمل الآن معلماً ولم يقف طموحه عندها بل تقدم لمواصلة الماجستير بأحدالجامعات,وكم سمعنا ممن أتم حفظ القرآن الكريم كاملاً بعد أن تجاوز سن السبعين أو في سن متأخرة من العمر..

يجب علينا أن ندرك أننا الآن في مرحلة يجب علينا أن نعرف كيف ننتج بل كيف ننتج بأكثر من طاقتنا,فالبعض تجده دائماً مشغولاً لكن محصلته ضعيفة,عندها يأتي دور إدارة النفس للوقت وتنظيم المهام اليومية..

علماً بأنه لايقتل الطموحات إلا إستصغار الإنسان لنفسه,أو يزدريها أويكبلها بالعجز..

وفي وقتنا الحاضر ظهرالعديد من برامج تطوير الذات مما لها بالغ الأثر في إكتشاف القدرات وتنميتها,فنحن جميعاً بلا إستثناء نمتلك طاقات ومواهب عديدة ,والواجب علينا إكتشافها ومن ثم إستثمارها ..

وكما قيل: فتش عن الألماس في مزرعتك!!

وتقبلوا تحياتي

Advertisements

6 تعليقات to “الإنتاجية وتحديد الهدف”

  1. فيصل Says:

    00 رائعٌ ما كتبت أخي نواف 🙂 واستفدت كثيرا 00 من مقالاتك 00 فلا حرمك الله الأجر00

    لدينا ضعف كبير في الإنتاجية وفشل ذريع في تحديد الأهداف 😦

  2. السمو Says:

    أتحفتنا بمرورك يا فيصل , وبالفعل لدينا ضعف وقد يكون لدينا أحياناً أهداف لاكنها غير محددة بوقت وتفتقر للمرونة والتنفيذ الفوري..

  3. alshorafa Says:

    كلمات جميلة …في الصميم ..

    اتذكر كلام لامير المؤمنين علي بن ابي طالب ع حينما قال:

    اتحسب انك جرم صغير00وفيك انطوى العالم الاكبر..

    تحياتي اليك

  4. السمو Says:

    alshorafa .. مرحباً بكِ .

  5. حسن عسيري Says:

    الطموح القوي يذلل المصاعب ،

    ومن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر

    وتحديد الهدف هو أساس النجاح

    تحديد الهدف خطوة من عملية أكبر تسمى التخطيط وتشتمل عملية التخطيط على:
    1 – توفر المعلومات .
    2 – امتلاك القدرة والخبرة .
    3 – تحديد الهدف (( أول الفكر آخر العمل )) .
    4 – توفير الوسائل والإمكانات التي نحتاجها لتحقيق الهدف .
    5 – تحديد زمان ومكان تنفيذ العمل ومراحله وخطواته .
    6 – تحديد من ينفذ كل خطوة من تلك الخطوات وإعداده لذلك .
    7 – الإشراف على التنفيذ والمتابعة والمراجعة والتقويم له باستمرار

    تقبل تحياتي

  6. السمو Says:

    حسن عسيري : معلومات قيمة عن موضوع التخطيط الإستراتيجي وأهلاً بك .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: