Archive for 29 سبتمبر, 2008

نهنئكم بحلول عيد الفطر المبارك !!

سبتمبر 29, 2008

تلألأت السماء فرحاً وإبتهاجاً بحلول عيد الفطر المبارك , سألين الله العلي القدير أن يتقبل منا جميعاً صالح أعمالنا ويتجاوز عن تقصيرنا إنه جواد كريم .
وكل عام وأنتم بخير
أخوكم:نواف
Advertisements

كيف تحدد تخصصك الجامعي

سبتمبر 23, 2008

 كثير منا يتخرج من المرحلة الثانوية وهو لايعرف إلى أين يتجه لأي كلية أو لأي جامعة ومن ثم لإختيار أي تخصص ؟

 البعض منا ما إن يسمع بفتح باب القبول بأي جامعة ولأي تخصص وفي أي مكان فتجده يتجه مباشرة دون أدنى تأخير؟

والبعض الآخر يظل حائراً لايعرف إلى أن يتجه بل قد تفوته التقديمات دون أن يعلم ؟

والطريف جداً أن يتجه البعض مع أصدقاءه حتى وإن لم يكن التخصص مناسب له ؟

يا ترى هل سألنا أنفسنا أين الخلل يا ترى؟

هل هو في مناهجنا الدراسية في عدم توضيح الجامعات والأقسام المتوفرة بها, أم في الجامعات ذاتها في عدم تفعيل دورها تجاه المجتمع , أم فينا نحن بعدم توسيع ثقافتنا وبحثنا عن المعلومة ؟

ما أريد إيصاله هنا أحبتي هو تحديد الهدف كم هو جميل أن نحدد التخصص الجامعي الذي نريده ونطمح له قبل أو خلال دراستنا بالصف الثالث الثانوي على الأقل , فهناك موقع (التوجيه الجامعي) :  www.college-help.org

 موقع أكثر من رائع يشكر القائمون عليه , يحتوي على كم هائل من المعلومات التي يحتاجها خريج المرحلة الثانوية ومنظم بطريقة سهلة وواضحة, فتجد دليل الجامعات الحكومية والأهلية وأقسامها وعناوين التواصل الخاصة بها ,  إضافة لمواعيد التسجيل , كما يحتوي الموقع على الأخبار اليومية الخاصة بمواعيد ونتائج القبول بالجامعات , وما يتعلق بالبعثات و إختبار القدرات , أيضاً أعجبني كثيراً قسم تعلم اللغة الإنجليزية الذي يحتوي على المهارات والأساسيات التي يحتاجها الطالب الجامعي .

هذا ما يتعلق بمعرفة الكليات والجامعات وما يتوفر بها من تخصصات وأقسام .

يبقى الجانب الأهم وهو إختيار التخصص المناسب ؟

هناك مقياس لتحديد التخصص الجامعي من إعداد المدرب: ياسرالحزيمي- حفظه الله , يتم من خلاله الإجابة على عدد من الأسئلة (إختيار متعدد) , والتي تهدف لإكتشاف ميول الطالب .

 من المهم الإجابة عليها بكل وضوح دون تكلف أو مثالية في الإجابة , مع شرح الأسئلة وكيفية الإجابة عليها والحصول على نتيجة المقياس داخل الملف المرفق : مقياس تحديد التخصص

علماً بأن هذا المقياس مهم أيضاً لمن أراد تغيير التخصص الجامعي أو أراد مواصلة الدراسات العليا في تخصص آخرغير تخصص البكالوريوس ..

بالنسبة لي أستفدت كثيراً من هذا المقياس وبالفعل التخصصات التي ظهرت لي بعد إجراء إختبار(مقياس تحديد التخصص)هي التي كنت أفكر بها , آمل أن تستفيدوا أنتم منه كذلك ..

مع تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح

القرآن الكريم كاملاً بصيغة PDF

سبتمبر 22, 2008

بينما كنت أبحر ذات يوم من الأيام بأحد مواقع الإنترنت فلفت إنتباهي ملف إلكتروني يحتوي على القرآن الكريم كاملاً بصيغةPDF  فأعجبتني الفكرة كثيراً , فما أجمل أن نسخر تلك الأفكار والتقنيات والتطبيقات بما يعود علينا بالنفع والفائدة فبإمكاننا الآن قراءة القرآن الكريم عبر أجهزة الحاسب الآلي الشخصية أو المحمولة أو على الأجهزة الكفية المتنقلة أينما كنا بكل يسر وسهولة , وبطريقة مفهرسة ومنظمة , فمن خصائص القرآن الكريم أنه كتاب يسره الله تعالى للحفظ والذكر، قال تعالى: { ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر } القمر:17. 

تحميل الملف المرفق: القرآن الكريمPDF

ذكرياتنا في رمضان !!

سبتمبر 17, 2008

 (كاريكاتير لرسام أردني تحاكي واقع الحركة المرورية في شوارعنا قبل آذان المغرب في رمضان فأنتبهوا جيداً)

منذ إعلان دخول شهر رمضان المبارك ونحن الآن بمنتصفه فلن أتحدث عن أهمية هذا الشهر الفضيل بمضاعفة الأجور وأنه شهر القرآن , وأن أوله رحمه وأوسطه مغفرة وأخره عتق من النار , ولن أتحدث عن ليلة القدر وأنها خير من ألف شهر, لكن حديثي معكم أحبتي عن (روحانية رمضان) فمنذ بداية هذا الشهرالكريم وأنا أتأمل بدقة في كل من حولي !!

بالفعل هناك تغير طارئ فالكل أخلاقه عالية وسامية , والإبتسامة لاتكاد تغادر محيا من أراهم حولي ..إخواني ..أصدقائي..الناس في كل مكان بكافة جنسياتهم وألوانهم من حولي !!

نعم “رمضان” مدرسة إحتوت كل العلوم الراقية ..

ما أجمل أن نجعل شهر رمضان إنطلاقة لحياة جديدة طيبة ملؤها الصفاء والنقاء..

وليكن حالنا بعد رمضان كحالنا في رمضان , فربنا في رمضان هو ربنا في سائر الشهور, ولنكن “ربانيون لا رمضانيون”..

“الحمد لله أن بلغنا رمضان أعاده الله علينا جميعاً بالخيرات”

الإنتاجية وتحديد الهدف

سبتمبر 14, 2008

لكل واحد منا إهتمامات وطموحات وأهداف يسعى لتحقيقها فالبعض منا تجده يبذل ما بوسعه من أسباب ممكنه لتحقيق أهدافه وطموحاته بكل الطرق والوسائل ما أمكنه ذلك وفي أقل وقت ,أما البعض الأخرفتجده كذلك لديه إهتمامات وطموحات وأهدف لكنها تقف فقط عند حد الآماني فحسب,كما أن طرق المعالي تحتاج إلى الجد والمثابرة,وقد يواجه الإنسان في طريق تحقيق هدفه بعض العقبات كما قال الشاعر:

ولا تحسبن المجد تمرا أنت آكله ***** لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

كما أنه بإمكاننا تغيير الوسائل المؤدية للهدف بطرق إبداعية مختلفة والمهم أن يبقى الهدف أمامنا ,والإنسان الطموح يضع أمامه هدفاً عالياً حتى لوكانت قدراته لاتمكنه من ذلك الآن !!

ولكن يسعى لتنمية قدراته ومهاراته بقدر مايستطيع فإذا نمت قدراته ومهاراته بالتأكيد لن يبقى عند هدفه الأول !!

 بل ستنمو طموحاته وتزداد,ولاأخيفكم من أمثلة حية شاهدتها فيمن حولي أحدهم أراد أن يواصل دراسات عليا إبتداء بالماجستير فتقدم لعدة جهات عندها تم قبوله في جهتين بنفس الوقت فما كان عليه إلا الموافقة وقام بتحضير رسالتين ماجستير بنفس الوقت , صدقوني هذا ليس من نسج الخيال نعم أنه عانى من ضيق الوقت لكنه هان عليه ما يطلب بعدها كذلك حصل على الدكتوراه وهو الآن يشار إليه بالبنان وفي أرقى موقع ومتعاون مع عدة جهات وله ظهور إعلامي ..

أيضاً شخص آخر ليس لديه سوى الشهادة الثانوية ويعمل بأحد القطاعات الحكومية متزوج ولديه أبناء ومسؤوليات ,فبعد عدة سنوات من الحياة واصل الدراسة الجامعية بنظام الإنتساب فتخرج و يعمل الآن معلماً ولم يقف طموحه عندها بل تقدم لمواصلة الماجستير بأحدالجامعات,وكم سمعنا ممن أتم حفظ القرآن الكريم كاملاً بعد أن تجاوز سن السبعين أو في سن متأخرة من العمر..

يجب علينا أن ندرك أننا الآن في مرحلة يجب علينا أن نعرف كيف ننتج بل كيف ننتج بأكثر من طاقتنا,فالبعض تجده دائماً مشغولاً لكن محصلته ضعيفة,عندها يأتي دور إدارة النفس للوقت وتنظيم المهام اليومية..

علماً بأنه لايقتل الطموحات إلا إستصغار الإنسان لنفسه,أو يزدريها أويكبلها بالعجز..

وفي وقتنا الحاضر ظهرالعديد من برامج تطوير الذات مما لها بالغ الأثر في إكتشاف القدرات وتنميتها,فنحن جميعاً بلا إستثناء نمتلك طاقات ومواهب عديدة ,والواجب علينا إكتشافها ومن ثم إستثمارها ..

وكما قيل: فتش عن الألماس في مزرعتك!!

وتقبلوا تحياتي

بكم ومعكم نسعد !!

سبتمبر 9, 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

بسم الله نبدأ .. بكل صفات المحبة والأخوة , وأوسمة التقدير والإحترام , لنحييكم جميعاً في مدونتكم , مدونة (السمو), لنقدم لكم الممتع و المفيد , آملين إن شاء الله أن نحقق السمو لأفكاركم وتطلعاتكم عبرمانكتبه لكم , و نسعد بتواصلكم معنا بمقترحاتكم و أفكاركم البناءة فبكم ومعكم نسعد , وتقبلوا منا فائق الإحترام..

أخوكم : نواف

9/9/1429هـ